CaricatureIcon
Caricature
BottomLine
الرئيسيةكتاب وآراء
خدمة ال RSS رياض الصانع

«التشبه بالجنس الآخر» جريمة عقوبتها الحبس عاماً

الخميس 6 مايو 2010 - الأنباء
Share on Facebook Tweet on Twitter Share on Google+ Share on Blogger Send by Outlook Send by GMail Share on LinkedIn Print Article Go to Commentsأضـف تعليقك Decrease Text Size Increase Text Size :حجم الخط
بقلم: رياض الصانع

الجريمة هي سلوك إنساني يحدث في المجتمع اضطرابا، هذا الاضطراب قد يكون فعلا او امتناعا يخرق قواعد «الضبط الاجتماعي» وصاحب هذا الفعل او الامتناع هو الإنسان، انه الفرد الذي سلك مسلكا غير اجتماعي وغير أخلاقي، اي انه ارتكب جرما يعاقب عليه القانون، فهو الإنسان الخارج على قواعد الضبط الاجتماعي وسلوكيات الدولة المتواجد فيها وما تتحلى به من عادات وتقاليد راسخة فيها منذ القدم، وهو ما يدفعه الى ارتكاب سلوك إجرامي (فعل او امتناع) تحت طائلة القانون، والجريمة في كل العصور بدأت تتطور وتأخذ أشكالا ومناحي متعددة، وما دعاني الى هذا السرد المبسط، هو ظهور جريمة أصبحت من جرائم هذا العصر ألا وهي جريمة «التشبه بالنساء»، فقد طالعتنا إحدى الصحف القومية الصادرة في بلادنا بأن وزارة الداخلية في حملتها الجديدة داخل الأسواق وأمام المجمعات التجارية استهدفت منها المتشبهين بالجنس الآخر وقد شملت الحملة مختلف شواطئ الكويت، وأسفرت الحملة عن العديد من الشباب من مختلف الجنسيات محليين وأجانب آخرها ضبط 8 وافدين تتراوح أعمارهم بين 18 و25 يرتدون ملابس نسائية ويقومون بحركات في السير وطريقة التحدث تشبه النساء، الأمر الذي تمت معه إحالتهم إلى الإدارة العامة للمباحث الجنائية تمهيدا لإحالتهم إلى القضاء بتهمة التشبه بالجنس الآخر، والمشرع الكويتي وان كانت نصوصه خلت من أفراد تشريع مستقل لمعاقبة المتشبهين بالجنس الآخر إلا ان المتتبع لقانون الجزاء الكويتي في نصه رقم 198 جزاء والذي سطر به «من أتى إشارة أو فعلا مخلا بالحياء في مكان عام بحيث يراه او يسمعه من كان في مكان عام او تشبه بالجنس الآخر بأي صورة من الصور يعاقب بالحبس مدة لا تجاوز سنة..»، والفقرة الأخيرة من نص المادة 198 جزاء «او تشبه بالجنس الآخر» تمثل إضافة الى نصوص الجزاء، وهو يبحث حالتين، الأولى بحثه بجريمة الفعل الفاضح في مكان عام والثانية «او تشبه بالجنس الآخر بأي صورة من الصور وسياقه تلك الفقرة الأخيرة انه يجب لإدانة المتشبه بالجنس الآخر ان يكون تشبهه بالجنس الآخر في المكان العام.

والذي يعنينا في هذا المقام ما معنى التشبه؟ التشبه هو اتباع سلوك مرفوض يأباه أفراد المجتمع وينأى عنه ويدخل في مدلوله التحدث بطريقة تشبه النساء وارتداء ملابس نسائية، والسير بطريقة تشبه النساء وبخطوات غير مستقيمة وافتعال حركات تمثل حركات نسائية، كل تلك الأفعال تجعلنا أمام متشبه بالجنس الآخر ولعل ما جعلنا نشير الى هذا الموضوع كثرة القضايا المضبوطة وثانيا ما قرأته في إحدى الصحف ان قانون التشبه بالنساء فيه مخالفة للحرية الشخصية من المادة 30 من الدستور الكويتي والتي تنص على ان «الحرية الشخصية مكفولة»، وأقول ان التشبه بالنساء وما يأتيه الشباب من تشبههم بالنساء في سيرهم وملابسهم لا شك انه يخالف الحرية الشخصية، واسس المجتمع الذي تعد فيه الشريعة الإسلامية هي المصدر الأساسي للتشريع، فكيف تكون مثل تلك التصرفات والأفعال تشكل تعارضا مع الحرية الشخصية؟ فالحرية لها مفهوم هو ممارسة الأفعال والتصرفات طبقا لتقاليد المجتمع وما درج عليه، لا أن نمارسها بحرية مطلقة تتنافى مع تقاليد مجتمعنا، فلا شك ان التشبه بالنساء ليس بحرية مطلقة بل مقيدة بتقاليد الدولة ومبادئها، بل واجب على الأخير وإحالته للمحاكمة وتطبيق القانون، ثالثا قيل انه يجب على المشرع احترام عقائد الأجانب الزوار بالنسبة لعاداتهم وسلوكهم وعقائدهم لأن عدم احترامه يعد مخالفة لحرية الاعتقاد التي كفلها الدستور، وأقول ان حرية الاعتقاد يجب ان تتم في إطار النظام العام للدولة وتقاليدها، فإذا خالف الأجنبي تقاليد البلد الوافد إليها وأتى سلوكا منحرفا وتشبه بالجنس الآخر حتى لو كان قانون بلده يسمح بذلك فإن تصرفه يكون مستهجنا ويخضع لقانون البلد الوافد إليها عملا بقاعدة الإقليمية المنصوص عليها بالمادة 11 فقرة 1 من قانون الجزاء.

وفي النهاية فان اضافة تلك الفقرة للمادة 198 من قانون الجزاء هي إضافة فريدة من المشرع الكويتي.


عدد المشـاهدات: 1679

Export as PDF Export as Word Print article
Commentوليد
مع الاسف
06 مايو, 2010 11:54 م
اولا انا لا اعترف بهكذا قانون ضد حقوق الانسان والانسانيه انه قانون معيب يشوه سمعة البلد في المحافل الدوليه لانه قانون مبهم يصلح للعصور الوسطى فقط وقانون ظالم قمعي مهزله ما هذه التفاهه لاول مره اسمع انه يوجد قانون ضد المتشبهين!! اين الحريات ىالشخصيه اين دستور ماده 30 الحريه الشخصيه مكفوله للجميع؟ هذا القانون يتعارض مع الدستور ايضا ثم ان المثليون المتشبهون انا لا اعتبرهم متشبهون لان بعضهم قد خلق انثى اساسا وثبت علميا ان المثليه حاله طبيعيه بالجينات والوراثه يكون دماغ الرجل دماغ انثى قبل الولاده
Commentحنان حسين
الجنس الآخر
15 أكتوبر, 2014 06:11 م
#ان الاشخاص لا يعرفون ما معنى هذا الكلام فالتشبه بالجنس الآخر حرام مثل تشبه المرأة بالرجل والرجل بالمرأة...... وشكرا اتمنى ان يعجبكم التعليق
الصفحة: 1ترتيب التعليقات:
مقالات للكـاتب

الأماني وحدها لا تصنع أوطاناً
الثلاثاء 25 نوفمبر 2014

ليبيا خارج السيطرة
الجمعة 8 أغسطس 2014

تقسيم العراق خطر كبير على الكويت
الأربعاء 30 يوليو 2014

من هم داعش؟
السبت 21 يونيو 2014

الجمال والتجميل
الخميس 2 يناير 2014

أولها خزة... وأخرها موتة
الثلاثاء 1 أكتوبر 2013

نصب الجوائز
الجمعة 13 سبتمبر 2013

أخطار على المجتمع
السبت 7 سبتمبر 2013

تجارة الإقامات مسلسل لا ينتهي
الاثنين 19 أغسطس 2013

سحابة في وزارة الداخلية
الأحد 18 أغسطس 2013


Contact us جميع حقوق النشر محفوظة - جريدة الأنباء © 2014